AUDIO, camera, EDITING, KU, KUNIV, MEDIA, Movie Making, Production, SPORT, TV&RADIO, video, الكويت

رأيي في المقرر

مقرر ” تصميم متعدد الوسائط” هو مقرر إلزامي لجميع طلبة قسم الإعلام في المراحل المتقدمة حيث انه من مقررات المستوى “٤٠٠” على حسب تصنيف المقررات لدى جامعة الكويت .

مقرر جداً جميل تعلمنا فيه كيفية انشاء موقع إلكتروني لكل شخص وكوننا إعلاميين يجب علينا ان يكون لنا مساحة خاصة مستقلة نطرح بها مانشاء من اراء وغيره، وايضاً كيفية تسجيل قصص صوتية و كيفية الاعداد لها من ناحية الاسألة و الضيوف لاسيما ان الجميع في هذا العالم لديه قصتة الخاصة به، و ايضاً كيفية تطبيق القصص المصورة وكيفية عمل قصة و مقال من عدة صور، وايضاً طريقة صنع  المقابلات المصورة عن طريق الـ بي رول و الـ اي رول .

وبالنهاية كيفية عمل قصة او موضوع في صفحة مستقلة عن طريق تطبيق ادوبي سبارك حيث اننا استطعنا ان نغطي مشاركة اللاعبين الكويتيين في اولمبياد ريو ٢٠١٦ في البرازيل تحت العلم الاولمبي بسبب الايقاف الرياضي الذي حل على الكويت تحت عنوان 

“بلا علم”

 

بالنهاية اود ان اشكر كل من كل الاصدقاء الذين شاركتهم هذا المقرر طيلة الكورس وايضاً اتقدم بالشكر للدكتور عيسى النشمي الذي حرص على تقديم كل العلم لنا و ساعدنا للحصول عليه و لتقديم افضل مالدينا وان كان هنالك تقصير فهو منا نحن . 

شكراً للجميع ..

boxing, camera, EDITING, KU, MEDIA, Movie Making, Production, SPORT, TV&RADIO, Uncategorized, قصص, قصص من الكويت, video, الكويت

حياة اللاعبين الكويتيين

فالح المياس، ملاكم ولاعب فنون قتالية مختلطة كويتي، كحال غالبية لاعبين الرياضات الفردية في الكويت، معاناة مع الاحتراف ومع التأثير السلبي الذي يوثر على حياة اللاعب الاجتماعية و الدراسية حتى، ولكن حب اللاعب لوطنة ولتمثيلة خير تمثيل لإعلاء رايته يحول مابين الرياضة ومابين المستقبل الدراسي، في ظل انعدام الاحترافية للالعاب الفردية،

ماهو الخيار المناسب الذي يجب ان يتخذه اللاعب في هذه الحالة؟

تمثيل وطنه ؟ ام مستقبلة الدراسي ؟

 

AUDIO, camera, EDITING, KU, KUNIV, MEDIA, Movie Making, Production, TV&RADIO, مهنتي, video, الكويت

 

في البداية اتفقت  مع صديقي عودة في عمل فكرة معينة ولكن قررنا ان  نأجلها إلى المشروع النهائي، قررنا ان نشرح ونطبق قاعدة الـ

5 shot 10 second method

و ايضا قاعدة الاثلاث او

role of third

لم يكن العمل بالنسبة لي شاق او متعب لانه كوني طالب اذاعة وتلفزيون من المفترض ان انني مررت بهذه التجربة من قبل، حيث استغرق التصوير و المونتاج مايقارب الساعتين

AUDIO, KU, Uncategorized, قصص, الكويت, العيد الوطني الكويتي, تحرير الكويت, حرب الخليج الثانية, عيد التحرير

قصة اسير

صالح النبهان ، عسكري ومراقب جوي كويتي عاصر بدايات الغزو العراقي كحال غالبية الجيش الكويتي ولكن مايميز هذا الشخص واصدقائة في قاعدة علي السالم الجوية انهم من اوائل من قاوموا الاحتلال العراقي حيث انهم اكتشفوا دخول المروحيات العراقية الى  المجال الجوي الكويتي حتى اتاهم امر بالمقاومة، وفعلا تمت مقاومتها واسقاط عدد كبير من المروحيات العراقية بواسطة طائرات الميراج التي كانت تخدم بالقوة الجوية الكويتية في ذلك الوقت وقد سجلوا اكثر من طلعة جوية لصقور الكويت البواسل حتى تعرضت القاعدة لقصف من السلاح الجوي العراقي الذي دمر مدرج الطائرات تقريبا حينها اتاهم الامر بتحريك جميع الطائرات و المروحيات الكويتية إلى الاراضي السعودية الشقيقة، وبعد ذلك لم يكن امام من تبقى في القاعدة سوى الاستسلام حيث انهم بقوا تحت الحصار إلى صباح اليوم الثالث  من الاحتلال الصدامي الغاشم، وفعلاً صدر امر الاستسلام من قِبل أمر قاعدة علي السالم الجوية حيث تم أخذ الأسرى من القاعدة إلى مطافي الصليبيخات حيث انها كانت مركزاً للأسرى وقتها وبعد ذلك تم أخذهم إلى سجن في قاعدة في البصرة في العراق ، وهاهو صاحب التجربة يروي لنا تجربتة مع الاسر، وكيف كان شعور الأسير وهو لايعلم مصيرة ؟ هل سيتحرر وطنة ؟ هل سيعود إلى وطنة من جديد ؟  ام سيلتحق بركب الشهداء ؟

 

*نعتذر على عدم وضع صورة شخصية لأسباب خاصة بالضيف*

KU

بداية المشوار

 مما لا شك فيه انه عندما تريد ان تكون محترف في مجال ما هنالك عدة امور يلزمك ان تفعلها ، اولها التعلم و الاستطلاع في المجال وثانيها الالتزام و الصبر و ثالثها التطور و الاستمرارية، وفي مجالنا هذا يحتاج الفرد الى شتى انواع وسائل الاتصال التقليدية و الحديثة و  الإلكترونية حتى

ومن اهم هذة الوسائل هو الموقع او المدونة الشخصية، التي افتقدها بعض الشيء حيث انني كنت امارس التدوين والكتابة وترجمة الاخبار  في بعض المنتديات الرياضية سابقاً، ولكن مع التطور الهائل الذي لحق بالاعلام و وسائل الاتصال اصبحت مثل هذة المواقع و المنتديات شبه مهجورة حتى ان معضمها قد اغلق منذ زمن

والان وبعد كل هذا الوقت انشأت موقعي و مدونتي الخاصة ليس لانه تكليف دراسي فقط، لا لانني أؤمن الان انه يجب على كل اعلامي او اكاديمي ان يتميز عن عامة الناس في شيء خاص به يطرح به افكارة الخاصة ويناقشها بكل حرية و اريحية دون ان يتقيد في عدد معين من الحروف او رقابة او وصاية من احد

ولأنني مارست انشاء المواقع و المنتديات قليلاً في السابق كانت لي بعض الخبرة التي ساعدتني في انشاء هذة المدونة او هذا الموقع ولم اواجه اي صعوبات ولله الحمد  ولم تستغرق الكثير من الوقت ، وكم هو ممتع ان يكون للشخص مجال من الحرية بعيداً عن زخم الحياة الحقيقة او الإلكترونية حتى