قصص, قصص من الكويت, مهنتي, الكويت, حياة البسطاء

  نعمة الله، بائع النخي و الباجلا في فرع جمعية جليب الشيوخ، رجل في الثلاثينيات من عمره اغترب من اهله و بلدة من اجل العمل في الكويت لتوفير الحياة الكريمة لاهله و اولادة، حتى وإن كانت رزقة هذة المهنة بسيطة نوعاً ما ولكنها توفر له مايحتاجه ومايريدة وعند سؤالي له عن سبب اختيارة لهذة الوظيفة خاصة وانه يجلس طوال اليوم مابين لهب النار وحرارتها و اسطوانات الغاز الخطرة، وهل تستحق كل هذا العناء؟ ،علق نعمة الله قائلاً : رزق قليل مبارك، خير من كثير منزوع البركة

This slideshow requires JavaScript.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s